مرحبا بكم في منتدى الثانوية الإعدادية المنصور الذهبي يالخميسات


    اليوم العالمي للمراة

    شاطر
    avatar
    lamyaa jouihri

    المساهمات : 61
    تاريخ التسجيل : 08/05/2009
    العمر : 21

    اليوم العالمي للمراة

    مُساهمة  lamyaa jouihri في الإثنين مارس 08, 2010 4:06 am

    كان يوم الثلاثاء 27 محرم الذكرى السابعة والتسعين لليوم العالمي للمرأة الذي حدث فيه أول اجتماع لشبكة التحالف النسائية في الغرب (8 مارس 1908م) بكوبنهاجن في الدانمرك ومن ذلك التاريخ أصبحت هذه الذكرى (يوماً عالمياً للمرأة)..

    هذا اليوم هو لصيق بجذور تأسيسه في الغرب وتدريجياً تبع ذلك الاجتماعَ عدد من الاجتماعات والمؤتمرات في العالم الغربي التي تنادي بقضايا المرأة والمطالبة بحقوقها وأصبحت (المرأة والأسرة) محورين أساسيين من محاور عمل التجمعات والفعاليات الاجتماعية في العالم. ولدى كثير من المنظمات والجمعيات (الحكومية وغير الحكومية) التي ترفع لواء (الحرية والمساواة وحقوق الإنسان) كما أصبح الشغل الشاغل لتلك التجمعات والمنظمات السعي لعولمة الحضارة الغربية ليس في جانبها العلمي التكنولوجي ولكن في جانبها القيمي الذي يتناقض تماماً مع قيم ومعتقدات المجتمعات الإنسانية وليس الإسلامية فقط.. وهذا يمثل (اعتسافاً لحقوق الإنسان)!!

    في كل مؤتمر من المؤتمرات العالمية للمرأة أو للطفولة أو حتى للسكان والبيئة نجد أن هناك فرضاً دولياً على تنفيذ توصيات هذه المؤتمرات تحت ستار (تحرير المرأة) والسؤال ما هو هذا التحرير؟ ومن ماذا؟

    الشعارات البراقة أنها لإنصاف المرأة ورفع الظلم عنها.. ومرة أخرى لنسأل ظلم من؟ هل ظلم الدولة الصهيونية في فلسطين لنساء فلسطين وأطفالها وليس شيوخها ومراهقيها وشبابها بل المجتمع بأكمله لا يعتبر من ضمن متطلبات هذا التحرير؟!

    .. ليس منا من يرفض إنصاف جميع نساء العالم وليس فقط النساء في المجتمعات الإسلامية أو المسلمات في الدول غير الإسلامية.. بل رفع الظلم عن الإنسان بشكل عام وتأمين الحياة الآمنة دون قتل وفقر ومرض.. ولكن أن تفرض على مجتمعاتنا الإسلامية هذه التوصيات والاتفاقيات مثل (اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة) وتعتبر هي (المرجعية) بما فيها من مواد تتعارض مع معتقداتنا وتشريعاتنا الإسلامية مثل المادة الأولى، والمادة الخامسة والمادة السادسة عشرة وبعض بنود المادة العاشرة والثانية)..

    إن رفضنا لهذه المواد يتفق مع رفض معظم الدول وحتى القساوسة الذين حضروا بعض هذه المؤتمرات مثل مؤتمر بكين رفضوا هذه المواد.. بل وفي داخل الولايات المتحدة الأمريكية هناك جمعيات مناهضة للاتفاقية رغم أن الولايات المتحدة الأمريكية لم توقع عليها!!
    لأنها (تتعارض مع مواد الدستور الأمريكي)!!

    وهذا هو التناقض الذي تمارسه الولايات المتحدة الأمريكية للضغط على المجتمعات واختراق نسيجها الاجتماعي بدعوى عدم إنصاف النساء والتمييز ضدهن وتطالبها بتنفيذ بنود هذه الاتفاقيات والتسريع في تنفيذ توصيات المؤتمرات التي تعقد كل خمس سنوات أو كل عامين بل أحياناً تبدأ المؤتمرات بشيء من التكتم كما حدث في المؤتمر العالمي الخامس للمرأة الذي عقد في نيويورك عام 2000م ولم يتم إبلاغ الجمعيات الأهلية غير الحكومية المعارضة بأوقات المؤتمر ولم تدعَ له ومع هذا لم يسلم من اعتراضات صاخبة وانتهى بتكرار التوصيات.. والآن هذا المؤتمر عقد في نيويورك منذ 17 محرم 1426هـ وحتى الجمعة 1 صفر ولا توجد أي تغطية إعلامية عنه!!
    بل إن بعض هذه اللقاءات هناك يدور في قاعات مغلقة!!

    إن البحث عن إنصاف المرأة من الظلم كما يقال.. ينبغي أن يكون وفق معادلة واحدة.. وهي وفق مرجعيتنا نحن بصفتنا مسلمين وليس وفق مرجعية الحضارة الغربية التي لا تقيم وزناً للأسرة ولا للقيم الخاصة بالعفة وتحريم الزنا والشذوذ الجنسي..

    ولسنا هنا نقول إن هذه الاتفاقية أو المؤتمرات التي تعقد لتحرير بنودها وتفعيل تنفيذها.. أنها قامت فقط لحرب المجتمعات الإسلامية.. لأن هناك الكثير من الأفراد والمؤسسات داخل المجتمعات الغربية نفسها فضلاً عن غيرها يعارض هذه المؤتمرات وقراراتها إلا أن الواضح أن الهدف الأساسي من هذه المؤتمرات هو فرض (النموذج الاجتماعي الغربي) على العالم إكمالاً لنجاحه في فرض النموذج السياسي والاقتصادي وهذه النماذج لا تراعي في تشريعاتها القانونية اختلاف العقيدة أو تباين الثقافة بين المجتمعات بل تسعى لفرض نمط حضاري موحد على العالم تلتزم به الدول كلها.

    ومن الغريب أن الإدارة الأمريكية تسلمت زمام قيادة العالم (قسراً) فها هي كبيرة منسقي البرنامج العالمي للمرأة بوزارة الخارجية الأمريكية شارلوت بوبنتكيلي في حديث لها مع الصحف خلال فعاليات مؤتمر القمة العالمية للمرأة الذي عقد في المغرب في العام الماضي تقول: (إن حكومة الرئيس بوش تضع النهوض بأوضاع المرأة كجزء أساسي من الحلول المطروحة للقضاء على التطرف والحرمان..)
    وقالت أيضاً: (إن الدول التي يحرم سكانها من العيش الكريم ومن الحرية والعدالة لا تستطيع كسب المعركة ضد التطرف والإرهاب)..

    وسنوجه سؤالاً لها ولمثيلاتها ممن ينتشرن في مجتمعاتنا العربية والإسلامية لفرض أجندة أمريكا المعلنة وهي القضاء على الإرهاب!! ولكن ما هو واقع هو محاربة المعتقدات الدينية واختراق أنسجة المجتمعات وقيمها وأعراقها السليمة.. لنسأل هذه المرأة: ما الذي تحقق للمرأة الأمريكية من أمن وأمان؟
    فمن يرغب في تصدير نموذجه الحضاري ينبغي أن يكون هو يعيش هذا النموذج !.. ولنقارن إحصاءات الجريمة هناك فقد أظهرت دراسة كشف عنها البيت الأبيض أن واحدة من كل عشر مدارس رسمية أمريكية شهدت أعمال عنف خطرة عام 1997م وأتوقع أنها ازدادت..

    وكتب أحد كبار صحافيي نيويورك متعجباً: (هناك حرب حقيقية في شوارع الولايات المتحدة ويسقط قتلى بالرصاص ما يقارب 45 ألف شخص كل تسعة عشر شهراً وهو العدد نفسه الذي سقط خلال تسعة أعوام من حرب فيتنام)!! ناهيك عن أعداد القتلى من المليشيات العسكرية الموجودة في ثمان من ولاياتها ووجود وكلاء لهم في 32 ولاية و113 مدينة!! وكما ذكر فإنه في قطاع لوس انجلوس فقط يوجد 800 منظمة إرهابية هذا كمثال..
    فهل الولايات المتحدة الأمريكية وفق منطق شارلوت بوبتكيلي لم تنهض بأوضاع المرأة لديها وبالتالي أصبح الإرهاب والقتل زاداً يومياً في شوارع ومدارس أمريكا؟؟

    ولن أتحدث عن حالات الاغتصاب والاعتداءات التي تتعرض لها النساء هناك؟ والتمييز ضدهن في مواقع العمل وعدم مراعاة ظروفهن بعد الولادة فإجازة الأمومة في دولة تصدر نموذجها الحضاري لا تزيد على (أسبوعين فقط) !!

    ومما يستغرب له أيضاً أننا وفي مجتمعاتنا أصبحنا كالببغاء نقلد حيث ستقوم إحدى الكليات الخاصة بالاحتفال بيوم المرأة العالمي؟! وكان الأحرى بها أن تحتفي بتشريع منح المرأة نظاماً عالمياً قبل 1400 عام وعدم التطبيق الحقيقي لتشريعاته كان سبباً في هذا الوضع للنساء في عالمنا الإسلامي

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 11:28 am